انها ام البطولات في زمن الشدائد وام السلام في زمن القصائد. مجدل عنجر هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء زحلة في محافظة البقاع.

2013/10/13

قضية العوانس التي علقت عليها احدى الصحف اللبنانية ،ما هي الآساب !!!

قضية العوانس التي علقت عليها احدى الصحف اللبنانية ،ما هي الآساب !!! 
انتشرت حالات الزواج من الشباب اللبناني والبنات السوريات ،مما انعكس على سوق الزواج للصبايا في لبنان ، واسمتهم الصحيفة ازمة عوانس في لبنان ؟ نعم هذه الحالات انتشرت بسبب الشروط التعجيزية والتفصيلية لأستكمال مراسم الزفاف في لبنان ،مع وجود تسهيلات بالشروط للزواج بالفتيات السوريات ! مثلاً 
ما شهدته منذ عدة ايام ،عقد قران وزفاف بنفس اليوم بين شاب لبناني وفتاة سورية ،،سأل القاضي ما هو المهر المتفق عليه كي نسجله في وثيقة الزواج ،اجاب والد العروس 10 ليرات ذهبية مؤخر ،فقط لا غير !!! وسلم العروس للعريس بعد استكمال عقد القران الذي نقلها الى بيته الزوجي فوراً ،واستقبله الأهل والآحبة بالزغاريد لبعض الوقت وانتهى الموضوع ! بينما الصبايا عندنا شروطهم قاسية للمظاهر والتصنع اكثر ما هي للحقيقة وسمو الزواج وبعده الروحي والآجتماعي ،،،،حيث تريد الفتاة فستان زفاف من تصميم فلان ؟؟؟ واقامة حفل بمكان كذا ! ومهما كانت الكلفة مرتفعة ،سواء كان قادراً على دفع التكاليف آو غير قادر ؟؟؟ دبر حالك ،،،،ومهرها مرتفع لأنها ابنة فلان او علان !!! السؤال
فيما لو نفذت الشروط التعجيزية او التكاليف الباهظة ،ولم تتوفر اهم الشروط الزوجية بين الزوجين ،آلا وهي ،،الحب والآحترام ، والعيش السعيد ، والتي تكثر حالياً بسبب التصنع وعدم التفاهم والحوار ،فما هي اهمية كل تلك الشروط التي ذكرتها ،بعد سقوط الجدار ؟؟؟ أذن ما هو المطلوب للخروج من هذه الحالة ،،،،،،،،
يجب تسهيل الزواج والتخفيف من اعباء التكاليف للزواج ، والتوجيه داخل الآسرة ،للبنات والشباب ، لآن الزواج هو مؤسسة اسرية قائمة لأنتاج مجتمع ،،،،، وعدم الآعتماد على كافة المظاهر التقليدية والتي لا دخل لها ببناء الأسرة ، والمجتمع ،ليكن التفاهم والآحترام والقناعة والحب ،هم المداميك الأساسية للزواج وليس العكس ،قبل فوات الأوان والندم الذي يلي لا يفي بالغرض ،،،اعذروني ما قصيته من صلب الواقع الذي نعيشه اليوم ،،،اتمنى الخير للجميع...

بقلم محمد احمد امين

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More