انها ام البطولات في زمن الشدائد وام السلام في زمن القصائد. مجدل عنجر هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء زحلة في محافظة البقاع.

2012/03/20

الشيخ خالد عبد الفتاح على حاكم اسطنبول ان يقرع الطبول





الشيخ الأسير بدا مسروراً بحشد العشائر العربية لأكثر من ألف شخص في البقاع، وكان أكثر سروراً حين علم بوجود وفد كبير من مشايخ أزهر البقاع ودار الفتوى اللذين يشرف عليهما المفتي خليل الميس، وضحك في سرّه حين سمع الترحيب بوفد بلدة مجدل عنجر، وأن هناك من سيلقي كلمة باسم الوفد. لكنّ بعض المتحدثين أزعجوه من خلال مصطلحات وجدها الرجل «تحريضية» ولا تخدم القضية. فما كان منه إلا أن ردّ عليهم بأسلوبه الخاص الذي لاقى استحساناً عند جمهور يرتبط بقرابة دم مع سوريين. وقد تحدث باسم عشائر آل اللويس الشيخ وليد اللويس، مؤكداً أن الشعب السوري «يخوض حرب تحرير ضد الاحتلال الأسدي الوحشي الصفوي الصهيوني». وأضاف: «من يقتلنا في سوريا هو بشرائيل الأسد». وألقى الشيخ جاسم العسكر كلمة اتحاد جمعيات العشائر العربية في لبنان، فقال: «كيف يطلبون منّا أن ننأى بأنفسنا وشعبنا يقتل في سوريا؟». وتوجه إلى تيار المستقبل من دون أن يسميه بالقول: «كفى تسلّقاً على ظهورنا. نحن من يمثّل الربيع العربي في لبنان وليس أحد آخر». وألقى كلمة علماء سوريا الشيخ محمد خير من مدينة حماة، فرأى أن «ثورة الشعب السوري تمثّل كل فئات الشعب السوري وطوائفه». وتحدث خالد عبد الفتاح باسم أهالي بلدة مجدل عنجر، طالباً من «حاكم إسطنبول أن يقرع الطبول»، وأن  يدخل غازياً فاتحاً لدمشق الشام


Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More